Of Voice & Stone

200 Years of History in the American Legation Building & Morocco
Rabat, Casablanca, Washington, DC

There are moments in time when everything changes

Sometimes it’s no more than a signature on a sheet of paper, or a ship captain’s steady hand through trade winds. The world often resists these changes, but in the end they are inevitable. Small ripples have the power to change the world. One of these moments arose when Morocco became the first nation to recognize the United States on December 20, 1777, only a year and a half after the Declaration of Independence was written and six years before the British Crown was ousted. Between our nations the second of these moments came 200 years ago. In May 1821 Sultan Moulay Suliman gifted the fledgling United States the Legation Building in Tangier. This early roadmap has led us on a 200 year journey, and along the way we have traded politics, art, and culture of a vast array.

The building that served as this backdrop is of an elaborate Moorishstyle in stuccoed masonry that today blends into the city’s Old Quarter seamlessly, but it is much more than that. It has served as a silent sentinel as the Moroccan and American worlds shifted and changed around it. From the gilded age, through World Wars, and even Moroccan Independence, the Legation has borne witness to this ebb and flow of history and the enduring symbolism of both a personal and national identity.

Please join us for the exhibition Of Voice & Stone: 200 Years of History in the American Legation Building & Morocco. It is our hope that it captures some of the lasting moments and shared history, culture, and heritage that help define our diverse national identities and guide our friendship through the next 200 years.

Joseph Angemi, Jr.
Senior Curator

Office of Cultural Heritage
U.S. Department of State
May 2021

هناك لحظات فارقة في الزمن يتغير معها كل شيء. فتتخذ تارة شكل مجرد توقيع على ورقة وطورا ثبات قبطان في الرياح التجارية. غالبا ما يرفض العالم هذه التغيرات ويقاومها، ولكنها، طال الزمن أو قصر، حتمية. فمهما كانت الفروق صغيرة بمقدورها تغيير العالم. جدت إحدى تلك اللحظات الفارقة حين صارت المغرب أول دولة تعترف بالولايات المتحدة في 20 دجنبر 1777، أي سنة ونصف السنة بعد إصدار إعلان الاستقلال الأمريكي وست سنوات قبل الخروج النهائي والرسمي للولايات المتحدة عن سلطة بريطانيا العظمى. حصلت ثاني تلك اللحظات الفارقة في تاريخ بلدينا مئتا سنة مضت حين أهدى السلطان مولاي سليمان في مايو 1821 مبنى المفوضية الأمريكية بطنجة للولايات المتحدة الفتية حينها. سطرت خارطة الطريق المبكرة هذه علاقات البلدين على امتداد قرنين من الزمن شهدت تبادلات سياسية وفنية وثقافية واسعة المجال بينهما.

المبنى الذي كان شاهدا على هذه العلاقة ومسرحها هو مبنى من طراز مغاربي منمق من حجر وجص يندمج والمدينة العتيقة المحيطة به في انسجام تام، ولكنه ليس مجرد مبنى. هو حارس صامت شهد تحول العالم المغربي والأمريكي حوله. منذ العصر المذهب مرورا بالحروب العالمية وحتى استقلال المغرب، كان مبنى المفوضية الأمريكية شاهدا على تدفق التاريخ والرمز الخالد لهوية فردية وقومية.

فتفضلوا بالالتحاق بنا بمناسبة معرض “من صوت وصخر: مئتا عام من تاريخ مبنى المفوضية الأميركية والمغرب”. يحدونا الأمل في أن يكون المعرض قد نجح في الاحتفاظ بذكرى تلك اللحظات الفارقة والتاريخ والثقافة والإرث المشترك بين البلدين، ما من شأنه أن يساعد على تحديد هوياتنا القومية المختلفة ويوجه صداقتنا للمائتي سنة القادمة.

جوزيف أنجمي جونيور
كبير أمناء المعرض

المكتب الوطني للتراث الثقافي
وزارة الخارجية الأمريكية
مايو 2021

هناك لحظات زمنية يتغير فيها كل شيء

On behalf of the American people, the U.S. Department of State is pleased to honor the American Legation National Historic Landmark in Tangier on its bicentennial. The American Legation served as our consulate and official residence in the walled city from the 1820s to the 1960s and it represents the long history of Moroccans and Americans working together in the region and around the world.
Read Text
READ